الصفحة الرئيسية الجائزةكلمة صاحب السمو راعي الجائزة

ان التقدم الصناعي والتكنولوجي الذى أطلقت له بلدان العالم المتحضر العنان، قد أفرز مع تنامي الصناعة خلال القرنين الماضيين من التلوث ما تسبب فى ما تعانى منه الكرة الأرضية حالياً من كوارث بيئية مقرونة بتدهور للموارد الطبيعية وعدم إستقرار مناخى.

و إننا أذ نشيد بالجهود الدولية المستمرة من أجل إيجاد حلول ترضي الدول الصناعية الكبرى للحد من الآثار السالبة للملوثات التى تعصف بكل شعوب العالم، لنستشعر أهمية دورنا فى هذه الجهود ، حتى لا ننتظر الحلول التى يراها لنا الآخرون، والتى قد لا تتوافق مع بيئتنا المحلية سياسيا وإقتصاديا وإجتماعيا وثقافيا . لذا فقد إرتأينا أن نبادر لعقد "مؤتمر دبى العالمى حول تلوث الغلاف الجوى"

أننا لفخورون بقيام جائزة زايد الدولية للبيئة بتخصيص جائزة التميز العلمى فى دورتها الثانية لقضية الغلاف الجوى، حيث جاء الإختيار موفّقاً من قبل لجنة التحكيم الدولية التى أوصت بمنح هذه الجائزة الى من بادروا بإنشاء اللجنة الحكومية للتغير المناخى IPCC لدورها الرئيس فى إصدار الأمم المتحـدة لإتفاقية التغيّر المناخي ... كما سرنا فوز إثنين من أبناء المنطقة بجائزة الإنجاز البيئى الذى يساهـم فى تحسين حياة المجتمعات المحلية والإقليمية. وسرنا كثيراً فوز مؤسسة بي بي سي (BBC) بجائزة القيادة العالمية المتميزة فى مجال البيئة، وذلك تقديراً لدورها في مجال الإعلام البيئي الهادف لإيجاد الحلول المتعلقة بقضايا المجتمعات عامة، وقضايا البيئة خاصة،، آملين أن يكون ذلك التكريم بمثابة رسالة لأجهزة الإعلام والإعلاميين بأهمية دورهم فى توجيه إهتمام الساسة والقادة والجمهور لأهمية الإعتبارات البيئية فى التنمية ، وتسليط الضوء على مهدّدات الحياة على الكرة الأرضية . ونحن إذ نحيّي الفائزين فى هذه الدورة ونهنّئهم على هذه الإنجازات وعلى الفوز بجائزة زايد، نأمل أن يكون هذا التكريم حافزاً للمزيد من العطاء.

إن الدورة الثانية لجائزة زايد كانت حافلة بالإنجازات بتوفيق من الله تعالى وبتضافر جهود فريق العمل والجهات الراعية والداعمة لفعالياتها المختلفة من داخل وخارج الدولة، خاصة الهيئات المُمثّلة فى اللجنة العليا. وأود فى هذا المقام أن أشكر رئيس وأعضاء هيئة التحكيم الدولية واللجنة الإستشارية الفنية لما قاموا به من مجهود لإنجاح هذه الدورة. ونخص بالشكر برنامج الأمم المتحدة للبيئة الذى ساهم كشريك فى كل الفعاليات ولرئيس وأعضاء اللجنة العليا والأمانة العامة للجائزة الذين بذلوا مجهودا مُقدّرا لإنجاح فعاليات الجائزة.

ترشيح

© 2017 بجائزة زايد الدولية للبيئة في, جميع الحقوق محفوظة
Back to Top